التقارير

المملكة العربية السعودية: برنامج الإقامة المميزة

أعلن ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان آل سعود عن خطة المملكة لإطلاق برنامج الإقامة المميزة في المملكة العربية السعودية في عام 2016، وتم إطلاقه رسميًا في مايو 2019. يقدم البرنامج العديد من المزايا للوافدين المستفيدين منه، كما سيعود بالنفع بشكل أساسي على اقتصاد المملكة، مما يجعله عاملًا مهماً في تحقيق أهداف رؤية 2030.

هناك ما يقرب من 9.8 مليون وافد يعملون بالمملكة، مما يمثل حوالي 76% من القوى العاملة في السوق السعودي. يواجه هؤلاء الوافدون العديد من التحديات المتعلقة بنظام الإقامة والتي حدّت من تأثيرهم الإيجابي ومساهماتهم في اقتصاد المملكة، كما شكّلت عقبةً في وجه استقطاب المواهب من الخارج. من هذه التحديات عدم قدرة الوافدين على امتلاك منشآتهم أو عقاراتهم الخاصة، ووجود بعض القيود المتعلقة بتنقلهم بين الوظائف. يُضاف إلى ذلك التحديات التي يواجهها الاقتصاد السعودي فيما يتعلق بالوافدين ومنها: ارتفاع نسب تدفق الأموال إلى الخارج، ومشكلة التستر التجاري، وعدم القدرة على جذب العمالة الماهرة والمؤهلة والحفاظ عليها.

في هذا التقرير، قمنا بالمقارنة بين برامج الهجرة للعمل وبرامج تأشيرات العمل في عددٍ من دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD)  ونظام الإقامة الحالي في المملكة فيما يتعلق بالمميزات التي تقدمها هذه البرامج والأنظمة للوافدين، حيث توصلنا إلى أن نظام الإقامة السعودي يفتقر إلى معظم المزايا التي تقدمها برامج الهجرة للعمل في الدول المتقدمة اقتصاديًا. هذه المقارنة أثبتت أنه وفي سبيل تحقيق أهداف رؤية 2030، كان لابد من تحسن نظام الإقامة الحالي أو إطلاق برنامج فعال مثل برنامج الإقامة المميزة الجديد.

لجأت كثير من الدول حول العالم إلى برامج الإقامة الدائمة كآلية لرفع معاير أسواق العمل، وتعزيز الأنشطة الاقتصادية بها، وتستخدم تلك الدول مصطلحات مختلفة للإشارة إلى البرامج المشابهة لبرنامج الإقامة المميزة مثل «البطاقة الخضراء» في الولايات المتحدة الأمريكية و«الإقامة غير محددة البقاء» في المملكة المتحدة. عندما قمنا بتحليل البيانات ذات الصلة في العديد من الدول التي تقدم هذه البرامج، وجدنا أن لها الكثير من الفوائد الاجتماعية والاقتصادية من بينها: زيادة الناتج المحلي الإجمالي، وزيادة معدلات المشاركة في القوى العاملة، وتنمية المهارات ورفع مستوياتها، وزيادة الفرص الوظيفية. يقدم برنامج الإقامة المميزة الجديد في المملكة خيارين: إقامة غير محددة المدة، وإقامة محددة المدة. تمنح الإقامة غير محددة المدة الوافد الأجنبي إقامة دائمة في المملكة مقابل رسوم قدرها 800,000 ريال سعودي تُدفع مرة واحدة؛ بينما يمنح برنامج الإقامة محددة المدة إقامة دائمة قابلة للتجديد سنويًا مقابل 100,000 ريال سعودي.

وعلى الرغم من ارتفاع هذه الرسوم نسبيًا، إلا أنه من المتوقع أن يتحول هذا البرنامج إلى أحد الأعمدة الرئيسة لتحقيق أهداف رؤية 2030، حيث أن له القدرة على زيادة القدرة التنافسية الإقليمية والدولية للمملكة، وتحسن بيئة سوق العمل من خلال تسهيل تنقّل العمالة بين الوظائف، وجذب العمالة الماهرة والمؤهلة والحفاظ عليها من خلال رفع مستوى معيشة الوافدين، ودعم نمو الاقتصاد المحلي من خلال تشجيع الاستثمار الأجنبي، بالإضافة لزيادة الإيرادات الحكومية غير النفطية، والحد من تدفق الأموال إلى الخارج.


منشورات أخرى

المملكة العربية السعودية: الاستجابة لجائحة فيروس كورونا

المقابل المالي المعدّل على الوافدين في المملكة العربية السعودية نظرة عامة وتحليل


جميع الحقوق محفوظة لستراتيجك جيرز © 2022