التقارير

إمكانيات نمو التعليم الخاص في المملكة

تمرّ المملكة العربية السعودية بتغيرات سريعة في قطاعات عدة تبعًا لمبادرات الرؤية 2030. من هذه القطاعات القطاع التعليمي والتعليم الخاص الذي من المتوقع أن يصل إلى أكثر من ضعف القيمة الحالية والتي تقدر بـ 5 بليون لتصل إلى أكثر من 12 بليون بحلول 2030.

يلعب التعليم دورًا جوهريًا في تحقيق أهداف رؤية المملكة العربية السعودية 2030. كما يلعب تحفيز إمكانية وجودة التعليم دوراً أساسياً في خلق اقتصاد مزدهر من خلال موائمة مخرجات التعليم مع متطلبات سوق العمل. بالإضافة إلى ذلك، سيقوم بخلق مجتمع نشط وطموح بإمكانه تحمل المسؤولية الاجتماعية وعيش حياة كريمة.

قامت الحكومة السعودية في العام 2016 بإعداد برنامج التحول الوطني 2020 لتحقيق بعض أهداف رؤية 2030 وتم تكليف وزارة التعليم بتحقيق ثمانية أهداف رئيسية كجزء من الخطة في سبيل تحويل القطاع التعليمي في المملكة، مما يساعد على تعزيز الاقتصاد ويمد المواطنين بالمهارات الأساسية ليصبحوا أكثر تنافسية في سوق العمل المحلي والعالمي.

هنالك ما يقارب 7.7 مليون طالب في المملكة العربية السعودية، %87 منهم أي ما يقارب 6.7 مليون طالب ملتحقين بالمدارس الحكومية، بينما تمثل % 13 من هذا الإجمالي نسبة من يلتحقون بالمدارس الخاصة أي ما يقارب المليون طالب. يبلغ إجمالي عدد المدارس في المملكة 30,625 مدرسة، 26,248 منها مدارس حكومية، و4,377 منها مدارس خاصة، حيث ارتفع عدد المدارس الخاصة بنسبة %13 بينما ارتفع عدد المدارس الحكومية بنسبة %1 فقط.

هناك عدد من العوامل التي تؤثر على القطاع التعليمي في المملكة من أهمها خطط خصخصة التعليم التي تقوم بها المملكة والحاجة العامة إلى تحسين جودة التعليم وزيادة تفضيل الآباء للتعليم الخاص ذو الجودة المرتفعة.

سيقوم هذا التقرير بإلقاء نظرة على التعليم الخاص في المملكة ومقارنته مع دول الخليج، كما سيبين أهم التحديات الحالية لقطاع التعليم وتطلعات سوق التعليم الخاص في المملكة.


منشورات أخرى

التعليم عن بُعد في المملكة العربية السعودية

المملكة العربية السعودية: برنامج الإقامة المميزة


جميع الحقوق محفوظة لستراتيجك جيرز © 2022