مستقبل قطاع الأفلام السعودي 

تسعى حكومة المملكة العربية السعودية إلى تحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية باستخدام الإمكانات غير المستغلة للاقتصاد غير النفطي. إنّ رفع الحظر الذي دام 35 عامًا على قطاع السينما كجزء من برنامج جودة الحياة الشامل، كان أحد الإجراءات التي اتخذتها الحكومة لتحقيق أهداف رؤية 2030 ذات الصلة، وفتح آفاق التعاونوالاستثمارات المحلية والإقليمية والعالمية في قطاع السينما.

يهدف هذا التقرير إلى استكشاف مستقبل القطاع في المملكة من خلال البحث المكتبي والمقابلات الشخصية التي أجريت مع أصحاب المصلحة في قطاع الأفلام السعودية. وندرس في هذا التقرير إمكانات القطاع في المملكة والدعم الذي تتلقاه، وأنماط القطاع وتحدياته، بالإضافة إلى العوامل التي ستدفع النمو. يناقش التقرير أيضًا مخططات التحفيز لإنتاج الأفلام، مثل الإعفاءات الضريبية، من خلال تسليط الضوء على التجارب/الأدلة العالمية.

نلخص الأفكار التي تم جمعها من خلال مقابلاتنا مع أصحاب المصلحة السعوديين في القطاع، تحديدًا في مجالات إنتاج الأفلام وكتابة السيناريو والبحث الأكاديمي. تقدم هذه المقابلات رؤى ونظرة إضافية حول مستقبل قطاع الأفلام السعودية.


منشورات أخرى

رحلة حوكمة الأندية الرياضية في السعودية

الذكاء الاصطناعي في صناعة النفط والغاز، الخدمات الحكومية والخدمات المالية


جميع الحقوق محفوظة لستراتيجك جيرز © 2022