استطلاعات الرأي عبر وسائل التواصل الاجتماعي: متى نستخدمها ومتى نتجنبها + البدائل الأفضل للشركات و صانعي السياسات

في العصر الرقمي الراهن، تطورت وسائل التواصل الاجتماعي لتصبح أداة حيوية للتواصل وجمع المعلومات ومشاركتها، سواءً أكان ذلك للاستخدام الشخصي أو المؤسسي أو الحكومي. ويعدّ استطلاع الرأي عبر وسائل التواصل الاجتماعي أحد الأدوات التي يزداد استخدامها على نطاق واسع لجمع البيانات والآراء للشركات أو الترفيه أو حتى وضع السياسات. لذا سنتطرّق في هذا التقرير إلى الحالات التي يمكن فيها استخدام استطلاعات الرأي عبر وسائل التواصل الاجتماعي كأداة لجمع معلومات حسّاسة متعلقة بصنع القرار وأين لا يمكن استخدامها؛ كما سنستعرض البدائل المتاحة مستندين إلى السياق الذي يحركه مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي في السعودية وفي مختلف أرجاء العالم.
نستهلّ التقرير بنظرة عامة حيال ما تبدو عليه العملية النموذجية لإعداد بحث السوق ونتناول المبادئ التي ينطوي عليها البحث غير المتحيز، وأنواع التحيز التي يجب أخذ الحيطة والحذر منها. ومن ثمّ نتناول كيفية استخدام استطلاعات الرأي عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وإيجابيات وسلبيات استخدامها كأداة لإعداد أبحاث السوق ونقارنها بمبادئ البحث غير المتحيز.
على الرغم من أن استطلاعات الرأي عبر وسائل التواصل الاجتماعي قد تكون مفيدة جداً لجمع البيانات ومدخلات المستهلكين/الجمهور من أجل تعزيز قرارات الشركات، والترويج للسلع والخدمات، وفهم الرأي العام حول القضايا الرئيسية لكونها جزء من صناعة السياسات، إلا إنها قد لا تكون مناسبة في جميع الظروف. كما نعرض أمثلة عن استطلاعات الرأي السيئة والجيدة، ومن ثمّ نختتم عبر تقديم توصية بالبدائل الي يمكن للشركات التجارية ولصانعي السياسات اعتمادها.


منشورات أخرى

التحوّل الرقمي في صناعة النفط والغاز

مستقبل قطاع الأفلام السعودي


جميع الحقوق محفوظة لستراتيجك جيرز © 2022